اماريل (Amaryl)

تنويه هام: يحذر موقع علاجك.كوم من تناول أي عقار بدون الرجوع للصيدلي أو الطبيب المختص.

نظرة عامة على دواء اماريل

يعمل دواء اماريل Amaryl على علاج مرض السكر من النوع الثاني وذلك يرجع لتكوين هذا الدواء من المادة الفعالة جليمبريد والتي تتبع مجموعة أدوية السولفونيل يورياز، وسنتعرف من خلال هذا المقال أكثر عن خصائص الدواء والجرعات المحددة منه والمضاعفات المحتملة عند تناوله.

بطاقة الدواء

الاسماماريل Amaryl
المادة الفعالةمادة جليمبريد
الشكل الدوائيأقراص
الشركة المصنعةSANOFI

ما هي دواعي استعمال دواء اماريل Amaryl؟

يستخدم الدواء لعلاج الحالات المختلفة مثل:

  • يعمل على علاج مرض السكر من النوع الثاني.
  • يستخدم بغرض تنشيط البنكرياس لكي يقوم بإفراز مادة الأنسولين.

ما هي الجرعة وطريقة الاستعمال لدواء اماريل؟

  • تعتبر الجرعة المعتادة من الدواء هي 1 ملغم في خلال اليوم الواحد وعقب مرور أسبوع أو أكثر يتم مضاعفة الجرعة، ويتم ذلك بناء على تعليمات الطبيب المختص والمعالج للحالة حيث تختلف الجرعة على حسب حالة المريض وصحته.
  • من الأفضل أن يتم تناول هذا الدواء عقب تناول الطعام.
  • يجب على المريض الالتزام بالتعليمات المحددة من قبل الطبيب وذلك سواء من حيث الجرعة المحددة له وفترة تناولها أيضًا.
  • يحذر مضاعفة الجرعة بدون أن يتم إبلاغ الطبيب.

الحالات التي يمنع بها استعمال دواء Amaryl

يحذر الأطباء من تناول هذا الدواء في بعض الحالات التالية مثل :

  • الأشخاص التي لديها حساسية مفرطة من المكونات التي تدخل بتركيب هذا الدواء.
  • يمتنع جميع مرضى الكبد والكلى من تناول هذا الدواء.
  • يجب على مرضى القلب الإمتناع أيضًا عن تناول الدواء.
  • يحذر الأطفال الصغار من أخذ هذا الدواء وخاصة الأطفال الأقل من عمر 18 سنة.
  • يجب أن يتم إبلاغ الطبيب المعالج بالأدوية والأعشاب الأخرى التي يتناولها خلال تناول هذا الدواء منعًا لحدوث تداخلات دوائية بين هذا الدواء وغيره من الأدوية الأخرى.

تأثير دواء اماريل Amaryl على الحامل والمرضع

دواء اماريل Amaryl والحمل

ممنوع استعمال هذا الدواء للمرأة خلال فترة الحمل

دواء اماريل وفترة الرضاعة الطبيعية

ممنوع استعمال هذا الدواء خلال وقت الرضاعة الطبيعية لأنه يمر مع حليب الأم.

الآثار الجانبية المحتملة

  • الشعور بغثيان وقيء.
  • الإرهاق المستمر.
  • الدوخة المستمرة مع ألم الصداع المستمر.
  • إنخفاض مستوى السكر في دم الإنسان ويصاحب ذلك الشعور بالإرتعاش مع الدوخة والتعرق ا