بيرافين (Pirafene)

تنويه هام: يحذر موقع علاجك.كوم من تناول أي عقار بدون الرجوع للصيدلي أو الطبيب المختص.

يعرف دواء بيرافين Pirafene باسمه العلمي كلورفينرامين، والذي يعتبر واحد من ضمن الأدوية المضادة للهيستامين فيقوم بدورة في تخفيف الأعراض التي تسبب فيها الهيستامين، كما يصنف الدواء ضمن الأدوية المعالجة للأمراض الجلدية، ومضادات الأرجية والأدوية التي تستعمل في التأقي.

الاسمبيرافين Pirafene
المادة الفعالة CHLORPHENIRAMINE
الشكل الدوائي  حقن، أقراص، سبراي
الشركة المصنعة
MEMPHIS

ما هي دواعي استعمال دواء بيرافين Pirafene؟

  • قد أثبت الدواء فاعلية في علاج الحساسية التي قد تصيب جفن العين وخاصة في فصل الربيع.
  • كما أنه يمكن استعمال الدواء في علاج حالة الحتقان الدموي المصاحب للحساسية.
  • يستخدم الدواء أيضاٌ في علاج الإكزيما.
  • كما أنه يستخدم في علاج الحساسية الجلدية والأرتيكاريا.
  • كما يوصف الدواء في علاج حساسية الجيوب الأنفية.
  • كما أنه يستعمل أيضاٌ، في علاج الاحمرار الذي يظهر في الجلد نتيجة العطس المستمر.
  • كما أنه علاج فعال في علاج نزلات البرد والحساسية التي تصيب الإنسان بعده.
  • كما أنه دواء فعال لعلاج الحكة الجلدية.

ما هي الجرعة وطريقة الاستخدام؟

  1. الجرعة المعتادة للبالغين تكومن من قرص إلي أربع أقراص خلال اليوم الواحد.
  2. الجرعة المعتادة للأطفال تكون من قرص واحد إلي قرصين طوال اليوم الواحد.
  3. كما أنه من الضروري القيام باستشارة الطبيب المعالج، لأن الجرعات تختلف من حالة لأخرى وهو الذي يستطيع تحديدها.

الحالات التي يمنع فيها استعمال دواء بيرافين؟

  • يجب عدم استخدام هذا الدواء للمرضى الذين يعانون من مرض الفشل الكلوي.
  • كما أنه لا يتم تناوله لمرضى الحساسية، وخاصة الحساسية ضد أي مكون من مكونات الدواء.
  • لا يستخدم دواء بيرافين لمن لديهم أي خلل في وظائف الكبد.
  • لا يستخدم دواء بيرافين للأشخاص المصابين بأمراض في القلب، فإنه قد يتسبب في زيادة ضربات القلب.
  • كما ينصح الأطباء بعدم تناول الدواء قبل قيادة السيارة لأنه قد يسبب النعاس في كثير من الحالات.

هل يمكن استخدام دواء Pirafene أثناء الحمل والرضاعة؟

بيرافين Pirafene والحمل:

ينصح الأطباء بعدم تناول الدواء للسيدات الحوامل، لما قد يسببه دواء بيرافين من أضرار على صحة الأم وعلى صحة الجنين أيضاٌ، فقد يعرضه للإصابة بالتشوهات الجسيمة، كما أنه قد يتسبب في حدوث ولادة مبكرة أو فقدان للجنين نفسه.

بيرافين Pirafene والرضاعة:

كما أثبتت الدراسات أن دواء بيرافين يمكن أن يصل للطفل الرضيع خلال لبن الأم، مما قد تعرضه للأخطار، ولهذا فيحذر الأطباء من تناوله أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.